ما بيننا لم يبلغ ديننا

QR code
د. عمر بن عبد الله المقبل
تاريخ التحديث: 2019-02-20 17:44:26

ما بيننا لم يَبلُغ ديننا

 

تَذْكُرُ كتب السير أنه وقع بين سعد بن أبي وقاص وبين خالد بن الوليد ـ رضي الله عنهما ـ كلامٌ، يقع مثله بين الإخوة عادةً، فأراد رجلٌ أن يسب خالد بن الوليد عند سعد! فقال له سعدٌ ـ واعظاً بقوله وفعله ـ: "مه([1])! إن ما بيننا لم يبلغ ديننا"([2]).

الله أكبر! إنها نفوس الكبار، التي لا تسمح لأحد أن يصطاد في الماء العكر! ولا تسمح - أيضاً - بتضخيم الأخطاء، ولا ترضى بنقل الخصومة الشخصية وجعلها خصومةً دينية.

وهذا الموقف من سعد ـ رضي الله عنه ـ يذكرنا بموقف مشابه وقع للإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله -، فقد كان أحد المحدثين - وهو محمد بن العلاء المشهور بأبي كريب - يقع فيه، فدخل مرةً بعضُ طلبة الحديث على الإمام أحمد؛ فقال: من أين أقبلتم؟ قلنا: من مجلس أبي كريب، فقال: اكتبوا عنه؛ فإنه شيخ صالح، فقلنا: إنه يطعن عليك! قال: فأي شيء حيلتي؟! شيخ صالح قد بلي بي!([3]) 

إنه نفس المبدأ الذي اختطه سعد رضي الله عنه، فالإمام أحمد لم يرض بنقل الخلاف الشخصي وجعلِه خلافاً دينياً يوالي عليه ويعادي عليه، بل يجعل الاختلاف الذي مَردُّهُ وجهة نظر، أو لغير ذلك من الأسباب؛ يجعله في خانة، والاختلاف الذي سببه دينيٌ وشرعي في خانة أخرى.

وهذه المسألة مما تختلط فيها الأوراق عند بعض الفضلاء من المحسوبين على العلم والدعوة - فضلاً عمن سواهم -، وهو عدم التفريق بين الخلاف الشخصي، والخلاف الديني، وهو صورةٌ من صور فَقْدِ ميزان الإنصاف والعدل.

لقد كان بإمكان سعد وأحمد – رحمهما الله - أن يستثمرا ذينك الموقفين للنيل ممن تكلم فيهما، ووضعه في مقام الانتصار للدين؛ ليكتسب صفةَ الشرعية! وحاشاهما من ذلك.

إن من علامة كِبَرِ النفوس وسموّها؛ تعاليها عن حظوظ النفس، وفرز الخصومات الشخصية عن الاختلاف الذي سببه ديني وعقدي.

وثمةَ ملحظٌ مهم في أمثال هذه المواقف، وهو:

أن العالِم له الدور الأكبر في قطع الطريق على بعض المحبين والأتباع، الذين يساهمون - بقصد أو بغير قصد - في إذكاء نار الفرقة بين العلماء والدعاة، فسعدٌ بادر بقطع الطريق وقال: "مه"! وأحمد بادر ببيان صلاح أبي كريب، وأن رأيه في أحمد اجتهاد منه، بل قال هذه الكلمة العجيبة: "رجلٌ صالح، بلي بي"! فتأمل كيف وصفه بالصلاح! ثم كيف اعتذر عنه بأن هذا ابتلاء بُلي به.

ومن الأمثلة المشرقة في هذا الباب: كلمة يونس بن عبد الأعلى حيث قال: ناظرتُ الشافعي يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني فأخذ بيدي ثم قال لي: يا أبا موسى! ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟!([4])

فتأمل كيف يؤكد الشافعي على عقد الإخوة وإن لم يتفق مع العالم الآخر في مسألة واحدة! فكيف بمن يريد من الآخرين أن يتفقوا معه - أو مع شيخه الذي يُعظّمه - في غالب المسائل التي يسوغ فيها الاجتهاد!

إن المتابِع لما يُقال ويُكتب في الشبكة العالمية ـ وقديماً في الأشرطة ـ سيجد أن كثيراً من الفجوة المصطنعة بين الكبار ليست حقيقية، وإنما هي فجوة يسيرة ضخّمها الأتباع، وساهموا في توسيعها، بينما لو التقى المتبوعون لم يكن بينهم إلا الود والاحترام، وتبادل النصيحة بالأسلوب الشرعي.

إن كثيراً ممن بوّأه الله مكانةً في العلم والدعوة، وصار له مؤيِّدون وأنصار لأقواله؛ يدركون هذه الحقيقة، لكن يقع منهم ـ أحياناً ـ بطء في المسارعة لقطع الطريق على المحبين ـ فضلاً عن المتربصين ـ فتزداد الهوّة الموهومة، ثم تكون المهمة في الردم أصعب وأشد.

إننا في زمن اشتدت فيه الحاجة لرأب الصدع بين صفوف أهل الإسلام، خاصةً أولئك الذين نذروا أنفسهم للبلاغ - سواء في دروسهم، أو محاضراتهم، أو خطبهم، أو منابرهم الإعلامية - وأن يتنبهوا لأعواد الثقاب التي تلقى بين الفينة وأختها بينهم وبين إخوانهم من أهل العلم؛ فإن في المبادرة حسماً لمادة الفرقة والشر، وحفاظاً على وحدة الصف، وإرغاماً للشيطان، وإرضاء للرحمن، وليبرهنوا للناس أن الخلاف بين العلماء خلاف في الأفهام والعقول، وليس خلافاً في القلوب والنفوس.

وما سبق كله، يؤكد - في المقابل - أنهم ـ رضي الله عنهم ـ إذا وقع ما يوجب النصيحة لغلط في مسألة شرعية؛ بادروا إليها، وهذا مما لا يحتاج إلى التمثيل له ولا به لشهرته.

والله الموفق.

 

 



([1]) هي كلمة زجر، والمراد بها هنا: اسكت.

([2]) صفة الصفوة (1/135).

([3]) سير أعلام النبلاء (11/317).

([4]) تاريخ دمشق لابن عساكر (51/ 302).

  • الكلمات الدالة
8894 زائر
5 | 0
المقال السابق

ثلاثة أيام

المقال التالى

فتوى في المجلس النبوي


روابط ذات صلة
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
من جملة ما اختاره الله تعالى وفضّله، وعظّم أمرَه وفخّمه: الأشهر الحُرُم، التي تعيشون اليومَ أولَ جمعةٍ من جمعها، تلك الأشهر التي ذكرها اللهُ جلَّ جلاله في قوله: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ... المزيد
التاريخ: 8/11/1440هـ الموافق: 2019-07-11 01:43:36
د. عمر بن عبد الله المقبل
إن الرجل قد تضطره ظروف عمله وحياته ـ سواءٌ كان متزوجاً أم عزباً ـ أن يسافر إما لطلب الرزق ،أو للعلاج ، أو للدراسة ،أو غير ذلك من الأغراض ، فإن كان متزوجاً فقد يصعب عليه نقل زوجته معه ،وإن كان له منها أطفال فالأمر أشد. فإن... المزيد
التاريخ: 5/11/1440هـ الموافق: 2019-07-08 07:45:25
أ.د. عمر بن عبد الله المقبل
والمهم هنا -ونحن نشهد حالات زواج كثيرة هذه الأيام وستكون في الإجازة أكثر وأكثر-: يجب أن ننظر في أهم أسباب هذا الاستعجال الذي قضى على بيوتٍ زوجية، بعضها لم تزل -بَعدُ- في مهدها، علّها أن تساهم في كبح جماح هذه القرارات غير... المزيد
التاريخ: 5/11/1440هـ الموافق: 2019-07-08 07:45:16
وهو في هذه الأثناء ذكّر بموقفٍ وقع له مع زوجته الصالحة أم صهيب ـ متّعها الله بالصحة والعافية ـ حين مرّوا بيوم حافل بالمصاعب، فقالت له: هل يوجد أحدٌ أسعد منّا يا أبا صهيب؟ ومع يقيني بأن المواقف التي وقفتها أم سُليم وأم... المزيد
التاريخ: 5/11/1440هـ الموافق: 2019-07-08 07:34:10
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
إن مِن طلاب العلم - بلْه عامّة الناس - مَن يقصّر في التذكير بهذه الموضوعات الأصيلة والمهمة! إما بسبب الغفلة، أو بسبب ظنّه أنها من الأمور الواضحة البيّنة للناس؛ فلا يحتاجون إلى التنبيه عليها أو التذكير بها! والواقعُ أن هذا... المزيد
التاريخ: 1/11/1440هـ الموافق: 2019-07-04 12:58:32
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
حقٌّ على الناصح لنفسه أن يبحث عن الأسباب الحقيقية لشرح الصدر، وهي ـ بحمد الله ـ كثيرة، يلحظها من له أدنى تأمّل في الكتاب والسنة، ومن أعظمها: 1 ـ توحيد الله تعالى: فبحسب كمال توحيد العبد وقوّته وزيادته يكون انشراحُ صدره،... المزيد
التاريخ: 1/11/1440هـ الموافق: 2019-07-04 09:17:27
التعليقات