قصة مع شيخ من أهل القرآن

QR code
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
تاريخ التحديث: 2015-08-06 18:57:31

قصة مع شيخ من أهل القرآن ! ([1])


هذه قصة ليست من نسج الخيال، ولا تحتاج إلى بحث عن أسانيدها في كتب الرجال، إنها قصة أنا من عاش وقائعها، ورأى مَشاهِدها.

 إنها قصة شيخٍ صالحٍ عابد، عاشرتُه عشر سنوات تقريباً - في المركز الذي كنت أخطب فيها من (1412-1422) تقريبًا -([2]).

 توفي قبل خمس سنوات، وقد نيّف على التسعين، كان هذا الشيخ رأساً في عشيرته من جهة الوجاهة، ومن جهة الديانة ـ أحسبه كذلك ولا أزكي على الله أحداً ـ.

ومثل هذا الشيخ نادر، بل هو غريب في عشيرته، فهو من طراز العباد الذين كنا نسمع عنهم ـ ولقينا بعضَهم من أهل القرن السابق.

 هذا الرجل مِن أكثر مَن رأيت تلاوة للقرآن، مع كونه معدوداً من المحبين للعلم والصالحين وليس من طلاب العلم، لكنه كان في عمله أقرب إلى أحوال أهل العلم.

 كان يختم القرآن الكريم كلّ ثلاث، وله دويٌّ إذا تلا القرآن، وربما سمعه من دخل سور المسجد الذي يصلي فيه؛ لأن من عادته الجهر بالتلاوة.

كان يقسم بالله ـ وهو صادق فيما أحسب ـ أن أحب المجالس إليه تلك المجالس التي يغشاه فيها الدعاة أو طلبة العلم، فتلك المجالس كأنها عرس بالنسبة له، يلحظ ذلك على وجهه كلُّ من رآه، فالسرور يلوح على وجهه، ومحياه يطفح بالبِشر.

كان سريع الدمعة، وإذا أردتَ أن تبكيه فاذكر له شيئًا من أخبار الصالحين، أو حدّثِه عن نعيمِ الجنة، أو عذابِ النار، أو إن شئت فحدّثه عن سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام.

 ابتلي في آخر عمره بعدة أمور، منها:

-       وفاة زوجته قبله بربع قرنٍ تقريباً.

- آلامٌ كانت تعاوده قبل وفاته بسنوات، كانت لا تجعله ينام كثيراً.

- ومن أعوص ما مرّ به: ماء غشى عينيه، حتى استحكم، فحال بينه وبين قراءة كتاب الله.

دخلتُ عليه ـ رحمه الله ـ بعد أن استحكم الماء على عينيه، فبكى حتى أبكى! فقلت: ما الخَطْب أبا عبد الله؟!

 قال: الماء غطّى عيوني (أَزْريتُ = عجزت) أقرأ قرآن!

هكذا نطق بها بلهجة عامية تعبّر عن حرقة وأسى، ثم واصل حديثه قائلاً: (والله يا بو عبد الله ما عندي بهالدنيا غير هالقرآن يوسِّع صدري، فإذا راح شَوْفي (يعني بَصَري) أيش أبي بها الدنيا؟!) يقولها والدموع تتقاطر على لحيته!

قلت له: يا أبا عبد الله! أبشر فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال ـ كما في حديث أبي موسى في البخاري ـ : «إذا مرض العبدُ أو سافر كُتب له ما كان يعمل صحيحا مقيماً»([3])، أبشر فأجر قراءتك الذي مُنِعته بسبب الماء الذي حال بينك وبين قراءة القرآن ثابت بإذن الله، وثقة بموعود رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فقاطعني بصوته المتهدج، وبلهجة صادقة اختلطت بدموعه الحارة: (لكن ما معي إلا كم جزء حافظهن قديم عند الشيخ ابن سالم الله يرحمه، وأنا ودّي أختم، ما أدري متى أموت!!).

فقلت له: أدع الله يا أبا عبد الله أن الله يزيل عنك هذا الماء، وأبشر.

وأصدقكم القول ـ أيها القراء الكرام ـ أنني قلتها بغير يقين، لا شكاً في قدرة الله ـ حاشا ـ ولكن هو ضعف إيماني ويقيني تلك اللحظة، فقد جرت العادة بصعوبة عودة البصر بعد غشاوته.

 انصرفتُ من عنده وهو يتمتم بالحوقلة ويسترجع: إنا الله وإنا إليه راجعون، لا حول ولا قوة إلا بالله.

مضت مدة من الزمن ـ لا أدري هل شهر أو أكثر ـ فدخلتُ عليه كعادتي الأسبوعية بعد خطبة الجمعة، فإذا وجهه يتهلل فرحاً، وكلماته تتسابق إلى فمه ليبشرني بقوله: (أبشرك يا بو عبد الله! أبشرك يا بو عبد الله! راح الماء عن عيوني! استجاب الله دعائي)، قالها لي وكأن كنوزَ الدنيا كلها وُضعت بين يديه!

هنا مرتْ أمام خاطري معانٍ لا أستطيع التعبيرَ عنها الآن!

 أأتعجب من قوة يقين هذا الموحد؟!

 أم من إجابة الله دعاءه ـ كما عجبتْ زوجةُ إبراهيم الخليل ـ ؟!

 أم أبكي على ضعف إيماني ويقيني؟!

 لقد لقّنَني هذا الرجل الموحّد، وهذا الموقف؛ دروساً لا أجدني آخذها من بعض العلماء ـ سواء في كتبهم أو ممن استفدنا من علمهم ـ رحمهم الله أجمعين! ولم أملك إلا أن شاركته الفرحة بصدق ـ لأنني أحببته حبّ الولد لوالده ـ.

 بقي على هذه الحال من التعبد والاجتهاد في الطاعة حتى لقي ربه.

 رحم الله ذلك الشيخَ العابد، صادقَ اللهجة: أبا عبدالله، عبدالرحمن بن جميعان بن ضاوي الشتيلي المطيري، وجمعني به وبكم في الفردوس الأعلى برحمته سبحانه، ويرحم الله عبداً قال: آمينًا.



([1]) تاريخ كتابة هذا المقال هو: 22/ 11/ 1428هـ.

([2]) وهو مركز روضة الحسو، التابع إدارياً لمحافظة المذنب بمنطقة القصيم.

([3]) صحيح البخاري ح(2996).

  • الكلمات الدالة
34856 زائر
14 | 3
المقال السابق
المقال التالى

روابط ذات صلة
د. عمر بن عبد الله المقبل
تذكرتُ هذا الموقف، والقلبُ يعتصره ألمٌ على التقصير الكبير الذي يلحظ على هذه الوسيلة الدعوية العظيمة من وسائل الدعوة إلى الله تعالى، أعني بها الحديثَ المسجدي؛ سواءٌ كان بعد صلاة العصر، أم بين أذان العشاء وإقامتها، أم في... المزيد
التاريخ: 30/5/1439هـ الموافق: 2018-02-16 10:29:15
د. عمر بن عبد الله المقبل
في هذا المقال أحاول أن أذكر بعضَ الاقتراحات العملية التي تُعين على تفعيل دور هذا الحديث، من واقع تجربة لا بأس بها في هذا المجال، والتي ألخصها فيما يلي: 1) من المهم أن يراعَى مستوى الحضور: فيختار الإمامُ من الحديثِ ما... المزيد
التاريخ: 30/5/1439هـ الموافق: 2018-02-16 10:28:56
د. عمر بن عبد الله المقبل
لكن ثمةَ طريقةٌ مجرّبة في التعاطي مع الظروف التي تمرّ بالإنسان، وهي ما يمكن تسميته بـ"التفكير بالمفقود"، وهو أسلوب ناجِع ومجرّب، وقد طبّقه العقلاءُ من المسلمين وغيرهم. وفي القصة المشهورة عن عروة بن الزبير (ت: 94هـ) ما... المزيد
التاريخ: 13/5/1439هـ الموافق: 2018-01-30 14:04:15
د. عمر بن عبد الله المقبل
وحين يوفّق الإنسان لقراءة السور المدنية في المسجد الشريف، كسورةِ "المنافقون"، أو مطلع سورة "البقرة" أو "التوبة" أو "الفتح" أو "الحشر"؛ فإنه سيجد لها وقْعاً آخر.. حيث تمرُّ أمام ناظريه تلك الفلول المخذولة من أئمة المنافقين... المزيد
التاريخ: 23/4/1439هـ الموافق: 2018-01-10 08:21:36
د. عمر بن عبد الله المقبل
الله أكبر! إنها نفوس الكبار، التي لا تسمح لأحد أن يصطاد في الماء العكر! ولا تسمح - أيضاً - بتضخيم الأخطاء، ولا ترضى بنقل الخصومة الشخصية وجعلها خصومةً دينية. وهذا الموقف من سعد ـ رضي الله عنه ـ يذكرنا بموقف مشابه وقع... المزيد
التاريخ: 8/4/1439هـ الموافق: 2017-12-26 13:56:41
أ.د. عمر بن عبد الله المقبل
1 ـ تأخر نزول المطر وانقطاعه مظِنة قرب الفرج بنزوله، وقد أعجبني في هذا المقام ما روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قيل له: "أجدبت الأرض وقنط الناس! قال: مطروا إذاً. وقد انتزع ذلك -رضي الله عنه- من قوله تعالى: (وَهُوَ... المزيد
التاريخ: 13/3/1439هـ الموافق: 2017-12-01 06:52:04
التعليقات