الكرسي الثاني

QR code
د. عمر بن عبد الله المقبل
تاريخ التحديث: 2015-03-18 10:25:37

الكرسي الثاني

عتَبَ عليّ بعضُ الفضلاء بعد نشري لمقال الأسبوع الماضي (الكرسي) حين غلّبتُ جانبَ الترهيب في حديثي عن "الكرسي" وتبعاته وآثاره ـ وقال: لمن يُتْرَكُ الكرسيُّ؟ أيَصِح أن يتركه الفضلاءُ لأجل خوفِ التبعات التي أشرتَ إليها؟ وهل تَسلّطَ الفجّارُ في بعض المناصب إلا بسبب هذا النوع من الخطاب في التحذير من الكراسي؟ وحشْد نصوص التحذير من الإمارة والولاية؟ إلى آخر ما تفضلوا به من ملاحظات، جزاهم الله خيرًا.

وفي الحقيقة لم يكن المقصود من ذلك الخطاب ما أشاروا إليه، بل المقصود التحذير من "سَكْرته" عند الوصول إليه، وإلا فإن الكرسيَّ أو المنصب الديني أو الدنيوي لا بد من شغله وعدم تركه لغير الأكفاء؛ لأن التبعة على الأمّة حينئذٍ ستكون كبيرة وعظيمة، والشواهد أكثر من أن تُحصَر، ولأجل هذا نصَّ جماعةٌ من المصنفين في "السياسية الشرعية" على أنه قد يتعين السعيُ للكرسيِّ في بعض المواضع؛ رعايةً لمصالح الأمة، وحفظاً لحقوقها.

واستنبط بعضُ المفسرين ذلك من قول يوسف عليه الصلاة والسلام: ﴿اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ﴾[يوسف: 55]، فهو حفيظ لما ولي واستُودع، وعليم بأمر تدبيره. والملاحَظ أن يوسف عليه السلام حين أقدم على الكرسي بهذه الصفات لم يَسأل مالاً لنفسه، ولا عَرَضَاً من متاع الدنيا، ولكنه سأل أن يوليه خزائن الدولة؛ ليحفظ الأموال، ويعدل في توزيعها، ويرفق بالأمة في جمعها ووضعها في مواضعها، وهذا لعمر الله هو الفقه، والتدين الحقُّ، فرعاية أموال الأمة، والدقةُ في توزيعها من أخطر الكراسي، ولك أن تتصور ـ في تلك الظروف التي عاشتها الدولة في زمان نبي الله يوسف ـ لو تولاها قليلُ العلم بالتدبير، أو مطعون عليه في أمانته، كيف سيكون حال الناس!

ومن فقه النووي ـ رحمه الله ـ أنه حين شرح حديث أبي ذرٍّ رضي الله عنه: «يا أبا ذر! إني أراك ضعيفًا، وإني أحب لك ما أحب لنفسي، لا تَأمّرن على اثنين، ولا تَولّين مال يتيم»([1])، وبيّن أنه أصلٌ عظيمٌ في اجتناب الولايات ـ لا سيما لمن كان فيه ضعف عن القيام بوظائف تلك الولاية ـ قال بعدها مباشرةً: "وأما من كان أهلاً للولاية، وعَدَلَ فيها، فله فضلٌ عظيم تظاهرت به الأحاديثُ الصحيحةُ كحديث: "سبعة يظلهم الله..." ([2])، وحديث: "إن المقسطين على منابر من نور..."([3])، وغير ذلك، وإجماعُ المسلمين منعقد عليه"([4]).

ومما يحسنُ ذكره والتنويه به في هذا الباب: وجودُ عدد غير قليل من النماذج المشرقة لمن ترجّلوا عن كراسيهم، إما بموت أو إعفاء أو لغير ذلك من الأسباب، ولم تأخذهم سَكرةُ المنصب، ولا طوّحت بهم الألقاب، ولا استهوتهم أبّهة الجاه، مع كثرة المغريات وتنوعها، خاصةً في عصرنا هذا.

إن الديانة كما تكون في ترك المنصب خشيةً من التبعة، فهي كذلك في الموافقة على تولّيه إذا غلب على ظنّه القيام بحقّه، دون أن تستشرف نفسُه لذلك، فإن الاستشراف مظنة الكِلَةِ إلى النفس والخذلانِ ـ عياذاً بالله ـ، "وقد جاءت شواهد السنة: بأن من ابتلي بغير تعرض منه؛ أُعين، ومَن تعرّضَ للبلاء خيف عليه"([5]).

والمبتلى بهذه الكراسي، لا غنى له ـ لينجو ـ عن سؤال الله العون والتسديد، والاستعانة برأي ذوي العقول والخبرة، ممن يتخذهم عَيبة نصحٍ، يستشيرهم في الملّمات، فما خاب من استخار، ولا ندم من استشار.



([1]) مسلم ح(1826).

([2]) البخاري ح(660)، مسلم ح(1031).

([3]) مسلم ح(1827).

([4]) شرح النووي على مسلم (12/210).

([5])  مجموع الفتاوى (10/ 521).

  • الكلمات الدالة
5247 زائر
0 | 0
المقال السابق
المقال التالى

بين العشر والعشر


روابط ذات صلة
إن للحافظ ابن رجب : (ت: 795هـ) كتاباً بديعاً حافلاً بالفوائد، اسماه "لطائف المعارف"، جمع فيه من العلوم والفوائد المتعلقة بالشهور والأيام ما تَقرّ به عينُ طالب العلم، وراغب الفائدة. ومِن جملة هذه الفصول التي تحدث فيها؛... المزيد
التاريخ: 2/1/1441هـ الموافق: 2019-09-01 05:25:00
د. عمر بن عبد الله المقبل
أيها الإخوة في الله: إن نهاية الأعوام، وبداية السنوات لها في النفس أثرٌ معنوي، ودلالات معينة، وهي تختلف من شخص لآخر بحسب دينه، وبحسب نظرته للحياة، إلا أن المسلم الفطن -وهو يعيش أواخر عام وبدايات آخر- يتعامل مع هذه... المزيد
التاريخ: 2/1/1441هـ الموافق: 2019-09-01 05:24:07
د. عمر بن عبد الله المقبل
ففي مثل هذه الأيام من كل عام تتوارد الأسئلةُ على أهل العلم عن حكم التهنئة بالعام الهجري الجديد. وكالعادة - في مثل هذه المسائل التي لا نص فيها- يقع الاختلاف بين أهل العلم، والأمر إلى هذا الحد مقبول؛ لكن أن يجعل ذلك من... المزيد
التاريخ: 2/1/1441هـ الموافق: 2019-09-01 05:23:36
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
إن المقام ليس مقام حديثٍ عن مزايا هذا التاريخ، بل هي نفثة مصدور مما أراه من استفحال التعلق بالتاريخ الميلادي إلى درجة ربط الشعائر الدينية به! ولو تأمل الإخوةُ -الذين يضعون تلك الوسوم (الهاشتاقات)- ما فيها من التناقض... المزيد
التاريخ: 28/12/1440هـ الموافق: 2019-08-29 06:54:23
د. عمر بن عبدالله المقبل
ومن المهم جداً ـ ونحن نتحدث عن هذه الصور وغيرها كثير ـ أن يكون أداؤها وفعلُها بلا مِنّة، بل بنفْسٍ منشرحة، تشعر بأن المنَّة كلَّها لله؛ أن جعل يدَه هي العليا المنفقة الباذلة، وأن يستشعر أنه لولا فضلُ الله لكان في مكان... المزيد
التاريخ: 29/11/1440هـ الموافق: 2019-08-01 07:42:10
د. عمر بن عبد الله المقبل
لقد طُرِقتْ هذه المسألةُ كثيراً، لكن مع تكرُّر الشكوى من المصائب، وتجدد الهمومِ والمنغّصات؛ كان تقريبُ كيفية تلقّي هذه الأقدار المؤلمة مِن الأهمية بمكان، مستفيداً من نصوص الوحيين، وكلام العلماء والعقلاء، وقد نظمتُها... المزيد
التاريخ: 18/11/1440هـ الموافق: 2019-07-21 08:25:37
التعليقات