الأضاحي.. أحكام وآداب

QR code
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
تاريخ التحديث: 2018-08-12 18:59:40

الأضاحي.. أحكام وآداب ([1])

 

الحمد لله الذي شرع لعباده التقرب إليه بذبح القُربان، وقرَنَ النحر بالصلاة في محكم القرآن، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، عظيمُ الفضل، دائمُ الامتنان، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أفضلُ من قام بشرائع الإسلامِ، وحقّقَ الإيمانَ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان، وسلم تسليمًا كثيراً([2])، أما بعد:

فاتقوا الله ـ أيها الناس ـ واشكروه على ما أنعم به عليكم من مشروعية الأضاحي، التي تتقربون بها إلى ربكم، وتُنفقون بها نفائسَ أموالكم، فإن هذه الأضاحي سنة أبيكم إبراهيمَ، ونبيكم محمدٍ عليهما الصلاة والسلام، تلك الشعيرة التي عظّم القرآن شأنها، وفخّم النبي صلى الله عليه وسلم أمرها، حتى قال ربنا عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم: ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ﴾[الكوثر: 2] علق ابنُ تيمية على هذه الآية قائلاً: "فأمره اللهُ عز وجل أن يجمع بين هاتين العبادتين، وهما: الصلاة والنسك، الدالتان على القرب والتواضع والافتقار، وحسن الظن، وقوة اليقين، وطمأنينة القلب إلى الله وما أعدّه، عكس حال أهل الكبر والنفرة، وأهل الغنى عن الله، الذين لا حاجة لهم إلى ربهم، ولا ينحرون له خوفًا من الفقر، ولهذا جمع بينهما في قوله ﴿قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي﴾[الأنعام: 162]، وما يجتمع للعبد عند النحر ـ إذا قارنه الإيمانُ والإخلاص ـ من قوة اليقين، وحسن الظن؛ أمرٌ عجيب، فإنه إذا سمحت نفسُه بالمال لله ـ مع وقعه في النفس ـ ثم أذاق الحيوان الموت ـ مع محبته له ـ صار بذلك أفضل من بذل سائر الأموال، فدل على أنه عبادة من أفضل العبادات، وكان صلى الله عليه وسلم كثير الصلاة كثير النحر"ا.هـ([3]).

عباد الله: ولما كانت هذه العبادة بهذه المكانة العظيمة؛ صارت من السنن المؤكدة جداً، بل ذهب بعضُ العلماء إلى وجوبها على القادر، وكان لزاماً على المسلم أن يتعرف على الأحكام المتعلقة بأضحيته؛ ليكون ذبحُه موافقاً للسنة - بعد الإخلاص لله قبل العمل - ومن هذه الأحكام المهمة:

أن تتوفر شروط صحة الأضحية، وهي خمسة شروط:

أولها: أن تكون من بهيمة الأنعام (إبل، أو بقر، أو غنم).

الثاني: أن تبلغ السن المعتبرة شرعاً، وهي خمسُ سنوات في الإبل، وسنتان في البقر، وسنةٌ في المعز، وستةُ أشهر في الضأن (الشياه).

الثالث: أن تكون ملكاً للمضحي.

الرابع: أن تُذبح في الوقت المحدَّد شرعاً؛ من بعد صلاة العيد إلى غروب شمس اليوم الثالث عشر.

الخامس: أن يكون الحيوان سالماً من العيوب التي تمنع من التضحية به، وهي أربع، أجمع العلماء على أنها تمنع من التضحية، وهي الواردة في حديث البراء رضي الله عنه مرفوعاً، عند أهل السنن بسند صحيح: "العوراء البيّن عورها، والمريضة البيّن مرضها، والعرجاء البيّن ضلعها، والعجفاء التي لا تُنْقي"([4]) ومعنى العجفاء التي لا تُنقي: أي الهزيلة التي ليس في عظامها مخ.

وما كان مثل هذه العيوب أو أشد فهو داخل في النهي، وهناك عيوب لا تمنع من الاجزاء لكنها مكروهةٌ، مثل: قطع الأذن أو شقها، وكسر القرن، ونحو ذلك من العيوب.

إخوة الإسلام: وثمة أمورٌ متعلقة بهذه العبادة العظيمة تشتد الحاجة إلى بيانها، فمن ذلك:

1. ينبغي أن يعلم: أن الأضحية كلما كانت أجود وأحسن في ثمنها ولحمها؛ كانت أفضل وأعظم أجراً.

2. يجب الحذر من التباهي والتفاخر الذي قد يتسرب إلى نفوس البعض، بسبب قيمة الأضحية، أو بكثرة عدد الأضاحي التي ذُبحت؛ فإن ربنا يقول في كتابه: ﴿لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ﴾[الحج: 37]، وفي الترمذي وصححه: أن أبا أيوب الأنصاري رضي الله عنه سُئل: كيف كانت الضحايا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: كان الرجل يُضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته، فيأكلون، ويُطعمون، حتى تباهى الناس، فصارت كما ترى!([5]).

3. درج بعضُ الناس على مسح ظهر الأضحية عند ذبحها؛ ظناً منهم أن ذلك من السنة، أو أن له فضيلة، وهذا ليس بصحيح، فلم يُنقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته رضي الله عنهم.

4. يظن بعضهم: أنه إذا أخذ من ظفره أو شعره شيئاً أن أضحيته لا تصح، وهذا غلط لا أصل له؛ إذ لا علاقة بين صحة التضحية والأخذ من الشعر أو الظفر شيئاً.

5. من الظنون الخاطئة: أنه إذا لم ينو الأضحية قبل العشر فلا يصح أن يضحي، وهذا لا أصل له.

6. ومن الأوهام في هذا الباب: أن بعض المضحِّين يمنع أهلَ بيته - صغاراً وكباراً - من الأخذ من شعورهم أو أظفارهم، والصواب امتناع المضحي بنفسه فقط، سواء ضحى لنفسه، أو تبرّع بذلك، أما الوكيل أو الوصي فلا يلزمهما الإمساك.

7. ومما يقع الوهم فيه: تشديد بعض النساء - اللاتي يردن التضحية - على أنفسهن؛ فيمتنعن عن تسريح شهرهن أو مشطه خشية سقوط شيء منه، وهو حرص في غير محلّه، وتشديد لم يأذن الله تعالى به.

8. ومن الأخطاء التي يعتقدها بعض الناس: ظنهم أن المرأة لا يجوز لها أن تتولى الذبح بنفسها، بل ربما تحرَّج من أكلها، وهذا غلط! فقد ثبت في البخاري - من حديث كعب بن مالك رضي الله عنه - أن جارية كانت ترعى غنماً بجبل سَلْع، فأصيبت شاةٌ، فأدركتها فذكتها بحجر، فسُئل النبي صلى الله عليه وسلم؛ فقال: "كلوها"([6])، وقد أجمع العلماء على صحة أكل ذبيحة المرأة والصبي([7]).

10. ومن الأخطاء أيضاً: ظن البعض أن التصدق بثمن الأضحية أفضل من ثمنها، وهذا غلط أيضاً، فإن النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم بادروا إلى الأضحية ولم يتصدقوا بأثمانها، ولو كان خيراً لسبقونا إليه.

11. ومن أخطاء بعض المضحين: أنهم بعد ذبح أضاحيهم يبيعون شيئاً من لحوم أضاحيهم أو جلودها، وهذا لا يجوز؛ لأنه مال أخرجه لله، فلا يجوز الرجوع فيه، بل لا يجوز أن يعطي الجزارَ منها شيئاً على أنها مقابل قيمة الذبح، كما ثبت ذلك في الصحيحين من حديث علي رضي الله عنه([8]).

12. ومن الظنون الخاطئة: اعتقاد بعضهم أن الذبح ليلا لا يجوز، أو لا يجوز إلا عند الضرورة، وهذا قول بلا دليل، وتحجير لما وسّعه الله على المسلمين، نعم..الذبح نهاراً موافق لفعله صلى الله عليه وسلم، لكن فرق بين الأفضل وبين المنع.

13 ـ إذا كان أهل البيت يأكلون ويشربون مع بعض؛ فإن السُّنة في حقهم أن يذبحوا أضحية واحدة فقط، ولو كانوا متزوجين، بل لو كان للرجل زوجتان أو أكثر فالسنة الاقتصار على واحدة، كما فعل صلى الله عليه وسلم، ولحديث أبي أيوب السابق.

أما إن كان الإنسان مستقلاً ببيت؛ فالسنة في حقّه أن يُضحِّي عن نفسه إن كان قادراً.

وأخيراً .. يتساءل بعضُ الناس: هل أستدين من أجل أن أضحي؟

والجواب أن يقال: من كان لديه قدرة على السداد؛ كمن له راتب شهري، ولكن صادف أنه قبيل العيد ليس بيده شيء، لكنه يستطيع أن يستقرض ثم يوفي إذا جاء الراتب؛ فهذا ربما يُفتى بالاقتراض، أما من كان لا يأمل الوفاء عن قُرْبٍ، فلا ينبغي له الاقتراض؛ لأنه سيشغل ذمّته بدَيْنٍ، ولا يدري هل يستطيع الوفاء أو لا يستطيع!

واعلموا ـ أيها المسلمون ـ أن المشروع لمن ضحّى أن يقسمها أثلاثاً: ثلث له يَطعم منه، وثلث يتصدق به، وثلث يُهدي منه لمن يحب، هكذا وردت الآثار عن بعض الصحابة رضي الله عنهم.

هذه ـ أيها المسلمون ـ جملة من أحكام هذه الشعيرة العظيمة، وتنبيه على بعض الأخطاء التي يقع فيها بعض الناس، فطيبوا بها نفساً، وحقّقوا الغاية منها بتقوى الله عز وجل والإخلاص له، وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين.

بارك الله لي ولكم بالقرآن والسنة...


الخطبة الثانية

 

الحمد لله، وصلاة وسلاماً على خير خلقه ومصطفاه...، أما بعد:

فيوم الأحد القادم يوافق يوم عرفة، الذي حث النبيُّ صلى الله عليه وسلمعلى صيامه، فقال: "أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده"([9])، فاحرصوا رحمكم الله على صيامه والاحتساب في ذلك.

أيها الإخوة: من كانت له عادة بصيام أيامِ البيض؛ فليعلم أن اليوم الثالث عشر من هذا الشهر، هو أحد أيام التشريق التي لم يرخّص النبيُّ صلى الله عليه وسلم في صومها إلا لمن لم يجد الهدي([10]).

عباد الله: هذا هو اليوم السابع من أيام العشر المباركة، فما الذي تغير في حياتنا بعد دخولها؟!

والله إن من الغبن العظيم أن تكون أيام المواسم مع الله كغيرها من الأيام! وسيعلم الإنسانُ إذا انقلب إلى ربه، ورأى المسابقين للخيرات كيف تكون وجوههم يوم يلقون ربهم؛ سيعلم معنى فوات موسم ٍكهذا دون أن يكنز فيه ما يَسرُّه أن يراه ويلقاه في ذلك اليوم العظيم، الذي يقع فيه الغبن العظيم.. ويبيْن فيه أهلُ الفوز الكبير!

اللهم أعذنا من حال الغافلين، واسلك بنا سبيل عبادك المتقين، واجعلنا من حزبك المفلحين.

اللهم تقبل منا صالح ما وفّقتَ له بمنك وكرمك، وتجاوز عما قصّرنا فيه، وما أكثره!

اللهم انصر عبادك المجاهدين والمرابطين على الثغور..

 

 



([1]) ألقيت في 7/12/1437هـ.

([2]) اقتباس من خطب شيخنا العثيمين رحمه الله: (198).

([3]) نقله ابن قاسم في حاشية كتاب التوحيد (97)، وينظر: تحقيق الفريان لفتح المجيد، لإثبات العزو من كتب الشيخ نفسه، رحم الله الجميع.

([4]) سنن أبي داود ح(2802)، الترمذي ح(1497)، النسائي ح(4371)، وابن ماجه ح(3144).

([5]) سنن الترمذي ح(1505)، وقال: حسن صحيح، سنن ابن ماجه ح(3147).

([6]) صحيح البخاري ح(5505).

([7]) نقل الإجماع ابن المنذر: (ص: 61).

([8]) متفق عليه: البخاري ح(1716)، مسلم ح(1317).

([9]) صحيح مسلم ح(1162).

([10]) صحيح البخاري ح(1997).

23516 زائر
1 | 0
المقال السابق
المقال التالى

هذا ولي الله


روابط ذات صلة
إن للحافظ ابن رجب : (ت: 795هـ) كتاباً بديعاً حافلاً بالفوائد، اسماه "لطائف المعارف"، جمع فيه من العلوم والفوائد المتعلقة بالشهور والأيام ما تَقرّ به عينُ طالب العلم، وراغب الفائدة. ومِن جملة هذه الفصول التي تحدث فيها؛... المزيد
التاريخ: 2/1/1441هـ الموافق: 2019-09-01 05:25:00
د. عمر بن عبد الله المقبل
أيها الإخوة في الله: إن نهاية الأعوام، وبداية السنوات لها في النفس أثرٌ معنوي، ودلالات معينة، وهي تختلف من شخص لآخر بحسب دينه، وبحسب نظرته للحياة، إلا أن المسلم الفطن -وهو يعيش أواخر عام وبدايات آخر- يتعامل مع هذه... المزيد
التاريخ: 2/1/1441هـ الموافق: 2019-09-01 05:24:07
د. عمر بن عبد الله المقبل
ففي مثل هذه الأيام من كل عام تتوارد الأسئلةُ على أهل العلم عن حكم التهنئة بالعام الهجري الجديد. وكالعادة - في مثل هذه المسائل التي لا نص فيها- يقع الاختلاف بين أهل العلم، والأمر إلى هذا الحد مقبول؛ لكن أن يجعل ذلك من... المزيد
التاريخ: 2/1/1441هـ الموافق: 2019-09-01 05:23:36
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
إن المقام ليس مقام حديثٍ عن مزايا هذا التاريخ، بل هي نفثة مصدور مما أراه من استفحال التعلق بالتاريخ الميلادي إلى درجة ربط الشعائر الدينية به! ولو تأمل الإخوةُ -الذين يضعون تلك الوسوم (الهاشتاقات)- ما فيها من التناقض... المزيد
التاريخ: 28/12/1440هـ الموافق: 2019-08-29 06:54:23
د. عمر بن عبدالله المقبل
ومن المهم جداً ـ ونحن نتحدث عن هذه الصور وغيرها كثير ـ أن يكون أداؤها وفعلُها بلا مِنّة، بل بنفْسٍ منشرحة، تشعر بأن المنَّة كلَّها لله؛ أن جعل يدَه هي العليا المنفقة الباذلة، وأن يستشعر أنه لولا فضلُ الله لكان في مكان... المزيد
التاريخ: 29/11/1440هـ الموافق: 2019-08-01 07:42:10
د. عمر بن عبد الله المقبل
لقد طُرِقتْ هذه المسألةُ كثيراً، لكن مع تكرُّر الشكوى من المصائب، وتجدد الهمومِ والمنغّصات؛ كان تقريبُ كيفية تلقّي هذه الأقدار المؤلمة مِن الأهمية بمكان، مستفيداً من نصوص الوحيين، وكلام العلماء والعقلاء، وقد نظمتُها... المزيد
التاريخ: 18/11/1440هـ الموافق: 2019-07-21 08:25:37
التعليقات