ما حكم العباءة المغربيه؟ والشامبو المسود للشعر؟

QR code
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
تاريخ التحديث: 2016-07-17 16:16:12
السؤال كاملا

ما حكم لَبْس العباءة المغربيه؟ وحكم استعمل الشامبو المسود للشعر؟

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فينبغي أن يُعلم أن مقصود الشارع الحكيم في حثّ المرأة على اللباس المحتشم هو ستر زينتها عن الرجال الأجانب، ومن حكمة الشرع أنه لم يحدد الشرع لوناً معيناً ولا عباءة مخصصة تلبسها المرأة، بل دلّت النصوص على أن المقصود أن يكون اللباس الأعلى غير زينة في نفسه، ولا يكون ضيّقا، أو لافتا للنظر سواء في لونه أو طريقة لبسه، وإلا لم يحصل مقصود الشرع الكريم. وليتأمل المسلم هذه الآية التي أمر الله فيها بإخفاء الزينة ثلاث مرات: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ ... ـ إلى قوله تعالى ـ: وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 31].

إذا عُلم هذا، تبيّن الجواب عن جميع أنواع العباءات التي تعرض في الأسواق، بأي اسم كانت، ومن أي دولة وردت.

وغير خافٍ على كلّ ذي لُبّ أن من أساليب أعداء الإسلام، ودعاة تغريب المرأة أن ينزعوا عنها الحجاب، ولكون دعوتهم المباشرة لنزعه كليّةً قد لا تلقى رواجاً في كثير من البلاد، فإنهم قد يلجأون إلى طرح ألوان من العباءات مليئة بالنقوش والزخرفة، ومطرزة وشفافة وضيقة، وصارت تطرح بمسميات كثيرة، فهذه عمانية وهذه مغربية وتلك فرنسية!

والمقصود أن العباءة إذا لم تحقق مقصود الشارع من ستر الزينة وصيانة المرأة عن إظهار ما يدعو إلى الافتتان بها، فلا يجوز لبسها، بأي اسم تسمّت.

ويحسن هنا أن أشير إلى أن للباس المرأة ضوابط لا بد من مراعاتها، ليكون اللباس شرعياً مباحاً، وهي شروط مستفادة من عموم النصوص الشرعية:

الأول: أن يكون مستوعبًا لجميع بدنها، والراجح أن ذلك يشمل الوجه والكفين، ويتأكد هذا في زماننا الذي كثرت فيه أسباب الفتنة، خاصة مع وسائل التقنية.

الثاني: ألا يكون زينة في نفسه، لما سبق في أول الجواب، ‏لقوله تعالى: {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ .......} الآية [النور: 31].

الثالث: أن يكون صفيقًا لا يشف، لأن المقصود من اللباس هو الستر، والستر لا ‏يتحقق بالشفاف، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا".([1])

الرابع: أن يكون فضفاضًا غير ضيق.‏

الخامس: ألا يكون معطرًا؛ لأن النساء لا يجوز لهن الخروج متطيبات إذا خرجن للصلاة، فكيف بغيرها؟ في صحيح مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أيما امرأة أصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء الآخرة»([2]).

السادس: ألا يشبه لباس المرأة لباس الرجال، ففي صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال»([3]).

السابع: ألا يشبه لباس نساء الكفار، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من تشبه بقوم فهو منهم"([4])

الثامن: ألا يكون هناك إسراف أو شهرة في لباس المرأة لورود النهي عن ذلك.‏

وأما بالنسبة لاستخدام الشامبو أو غيره من المستحضرات المسودة للشعر الأشيب، فهذا لا ينبغي، والأقرب من قوْلَي أهل العلم في هذه المسألة هو كراهة تغيير الشيب بالسواد، إذ لا يثبت في النهي عنه حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأما حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال: أتي بأبي قحافة يوم فتح مكة ورأسه ولحيته كالثغامة بياضا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "غيروا هذا بشيء واجتنبوا السواد"([5])، فهو محمول ـ إن صحت لفظة "واجتنبوا السواد" ـ على التنزيه، كما فهمه جماهير العلماء، ومنهم عدد من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، والله أعلم.



[1]- أخرجه مسلم ح (2128).

([2]) أخرجه مسلم (444) .

([3]) أخرجه البخاري (5885) .

[4]- أخرجه أبوداود ح (4031) وسنده جيد كما يقول ابن تيمية في "الاقتضاء" (1/ 269).

[5]- أخرجه مسلم ح (5631).

2037 زائر
0 | 0
المقال السابق
المقال التالى

روابط ذات صلة
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:53:51
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 01:26:57
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:57:18
التاريخ: 1/11/1440هـ الموافق: 2019-07-04 13:09:28
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:59:08
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 00:55:45
التعليقات