ماذا يفعل البائع لو تبقى للمشتري مالاً قليلاً وليس...

QR code
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
تاريخ التحديث: 2016-07-17 16:12:14
السؤال كاملا

كنت اشتغل كاشير في إحدى الصيدليات، وكانت بعض الأدويه سعرها يكون فيه فرق هللات، فمثلاً إذا كان سعر الدواء سبعة ريالات وستين هلله، أنا أقوم بجبر الستين وأبيعه بثمانية ريالات؛ لان ما عندي صرف هللات، وإذا كان كذلك مثلًا بسبعة ريالات وثلاثين هلله أبيعه فقط بسبعه ريالات؛ لأنه ما عندي صرف، مع ملاحظة أن الزبون يكون لديه السعر، وهو موافق على ذلك، فهل علي ذنب أو أثم وما العمل؟

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فإن كان هذا الأمر يحدث بعلم ورضى صاحب الصيدلية، وأيضًا بعلم ورضى المشتري، فلا حرج إذًا، كما قال تعالى: {إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ} [النساء: 29].

وإن كانت هناك بعض الصيدليات يعطون المشتري ما يعوض فرق هذه الهللات مما يحتاجه الناس بهذا السعر القليل، فإن فعلتم ذلك فهو أولى، وإن لم تستطيعوا فلا حرج عليكم على ما ذكرناه آنفا من رضى صاحب العمل ورضى المشتري. والله تعالى أعلم.

871 زائر
0 | 0
المقال السابق
المقال التالى

روابط ذات صلة
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:53:51
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 01:26:57
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:57:18
التاريخ: 1/11/1440هـ الموافق: 2019-07-04 13:09:28
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:59:08
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 00:55:45
التعليقات