ما حكم المساهمة في الشركات المختلطة؟

QR code
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
تاريخ التحديث: 2016-07-17 15:45:44
السؤال كاملا

ما حكم المساهمة في شركات مجال عملها حلال، ولكن لها تعاملات مع بنوك ربوية؟ بارك الله فيك

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فهذا النوع من الشركات التي سألت عنها، تسمّى "الشركات المختلطة"، وهي التي نشاطها في الأصل مباح ـ كشركات الأدوية والأثاث ـ، لكنها تقترض قروضا ربوية.

وهذه مما اختلف المعاصرون في حكم المساهمة فيها على قولين، وأرجحهما ـ والله أعلم ـ : تحريم المساهمة فيها؛ لأن المساهم شريك في الشركة بمقدار سهمه، فكل ما تتعامل به الشركة من ربا أو غيره من المعاملات المحرمة فهو شريك فيه، وقد قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ } [المائدة: 2]، وهذا دليل عام، وأما الأدلة الخاصة التي تمنع من الإعانة على أكل الربا مهما كانت صورة المعاونة، فكثيرة منها: حديث جابر رضي الله عنه: "أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه، وقال: هم سواء" رواه مسلم ([1])، فجعل الكاتب والشاهدين سواء في الحكم مع الآكل والموكل.

ومن مرجحات هذا القول: أن منع الناس من الاكتتاب أو المساهمة في هذا النوع من الشركات فيه فائدة كبيرة، وهي الضغط على هذه الشركات لتكف عن هذا النوع من  الممارسات، فالشركات المساهمة لا تقوم إلا على رؤوس أموال غالب الناس، وقد لمس الناس أثر فتاوى العلماء وتصريحهم بتحريم عدد من المعاملات البنكية، حتى اضطرت لفتح أقسام "إسلامية"، وبغض النظر عن دقة تطبيق هذا المصطلح، إلا أنه رضوخ عملي لضغط المساهمين الذين يحرصون على أن يكون مالهم سالماً من المحاذير الشرعية.

وهذا قول ـ أعني القول بالتحريم ـ أكثر المعاصرين، وبه تفتي اللجنة الدائمة في السعودية، ومجمع الفقه الإسلامي (المنبثق من منظمة المؤتمر الإسلامي)، والله أعلم.



([1]) مسلم ح (1598) .

1041 زائر
0 | 0
المقال السابق
المقال التالى

روابط ذات صلة
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:53:51
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 01:26:57
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:57:18
التاريخ: 1/11/1440هـ الموافق: 2019-07-04 13:09:28
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:59:08
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 00:55:45
التعليقات