حكم السفر للسياحة في غير بلاد المسلمين؟

QR code
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
تاريخ التحديث: 2019-06-10 21:21:33
السؤال كاملا

أنا سأسافر أنا وزوجي سياحة لسريلانكا، علما أني لن أنزع النقاب، فما حكم السفر؟ وهذه ليست المرة الأولى لزوجي في السفر لهذه البلاد، وهو يراعي حق الله في الأكل ونحوه، والغرض الذهاب للطبيعة.

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فإن الأصل في السفر هو الحلّ، ولكن إذا كان السفر إلى بلاد الكفار فإن الأقرب عندي فيه المنع؛ لما في ذلك من المفاسد الكثيرة؛ لكثرة المنكرات والمحرمات التي لا تخطئها العين في الأسواق والمطاعم والمتنزهات وغيرها، فضلاً عما سيلاحظه من انتشار أماكن الخنا والفجور، وهو وإن لم يغشها إلا أن كثرة الإمساس والمشاهدة تضعف هيبة المنكر في قلبه وفي قلب من معه من الزوجة والذرية، والذين قد تصبح هذه المشاهد ـ مع الوقت ـ شيئاً غير مستنكر، بل قد يتمنى بعضهم وجود مثلها في بلاد الإسلام، هذا ولا شك أن هذه المآلات لها أثر خطير على دين الإنسان.

هذا كله إذا سلم من التعرض لأمور تشوش على عقيدته، مما لا يملك له دفعاً لضعف حجته أو لغير ذلك من الأسباب.

ولا يستريب إنسان أن هذه المخاطر كافية في النهي عن الذهاب لتلك البلاد من أجل السياحة والنزهة، وكلما زادت المدة كان الخطر أعظم، وصار في هذا دعماً لاقتصادهم، وخضوعاً لسلطان تلك وقوانينها المخالفة لشرع الله، من غير حاجة فضلا عن الضرورة.

ومن الأمور التي تقوي المنع: أن المسافر بأهله وبناته سيضطر لتصويرهن بلا حاجة، وسيطلع على هذه الصور أناسٌ أجانب دون حاجة.

ومع ارتفاع اللغة العنصرية ـ بعد الأحداث التي مرت بها بعض البلاد الأوربية ـ فقد لا يأمن المسلم على نفسه في تلك البلاد؛ لما لمسناه من عنصرية واضطهاد للمسلمين هناك ، وقد تعرض بعض المسلمين للقتل والطعن على يد بعض المتطرفين الذين يكرهون المسلمين.

إذا تبيّن هذا، فإن السفر إلى بلاد الكفار لا يجوز إلا بثلاثة شروط:

الأول: أن يكون السفر لحاجة معتبرة شرعاً للسفر كعلاج لا يجد مثله في بلاد الإسلام، أو تجارة.

الثاني: أن يكون عنده علمٌ يدفع به ما يرد من الشبهات.

الثالث: أن يكون عنده دين وإيمان يمنعه من الوقوع في الشهوات.

أما السفر بلا حاجة كالسياحة مثلاً فبناء على ما سبق: الأقرب عندي منعه، والله أعلم.

1218 زائر
0 | 0
المقال السابق
المقال التالى

روابط ذات صلة
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:53:51
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 01:26:57
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:57:18
التاريخ: 1/11/1440هـ الموافق: 2019-07-04 13:09:28
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:59:08
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 00:55:45
التعليقات