حكم قراءة القرآن للحائض من حفظها

QR code
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
تاريخ التحديث: 2016-04-05 04:54:19
السؤال كاملا

هل يجوز أن أقرأ القرآن، وأراجعه عن ظهر قلب؛ خشية النسيان وأنا حائض؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابة

الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله، أما بعد:

فإن قراءة الحائض للقرآن من المسائل التي اختلف فيها العلماء رحمهم الله، فذهب جمهور أهل العلم من الصحابة والتابعين ومن بعدهم من الأئمة المتبوعين من أصحاب المذاهب إلى مَنْعِ الحائض من قراءة القرآن حال الحيض حتى تطهر، واستثنى بعضهم ما كان على سبيل الذّكر والدّعاء، ولم يقصد به التلاوة كالبسملة، أو قراءة دعاء الركوب، أو قول: إنا لله وإنا إليه راجعون، ربنا آتنا في الدنيا حسنة، ونحو ذلك، أو قراء مما ورد في القرآن وهو من عموم الذكر، ومن هؤلاء المانعين - وهم قلّة: من رخّص في الآية والآيتين.

ومن أقوى أدلتهم في المنع: حديث عائشة رضي الله عنها قالت: إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتكئ في حجري وأنا حائض، ثم يقرأ القرآن» متفق عليه([1]).

ووجه الدلالة منه ـ كما قال ابن دقيق العيد: أن فيه إشارةً إلى أن الحائض لا تقرأ القرآن؛ لأن قولها: "ثم يقرأ القرآن" إنما يحسن التنصيص عليه إذا كان ثمة ما يوهم منعه، ولو كانت قراءة القرآن للحائض جائزة لكان هذا الوهم منتفيا ـ أعني توهم امتناع قراءة القرآن في حجر الحائض ـ"([2]).

وألحقها بعضهم بالجنب وليس هذا بظاهر؛ فإن الجنب يستطيع رفع جنابته بخلاف الحائض، التي قد يطول حيضها أسبوعًا أو أكثر.

وذهب بعض أهل العلم كابن المنذر، والطحاوي، وهو ظاهر اختيار البخاري إلى جواز قراءة الحائض للقرآن([3])،  قال ابن رجب ـ رحمه الله ـ: "وفي نهي الحائض والجنب عن القراءة أحاديث مرفوعة، إلا أن أسانيدها غير قوية، كذا قالَ الإمام أحمد في قراءة الحائض، وكأنه يشير إلى أن الرواية في الجنب أقوى، وهو كذلك"([4]).

ومع قوة الإشارة الواردة في حديث عائشة ـ التي نبه عليها ابن دقيق العيد، التي اعتضدت بقول أكثر الصحابة والتابعين والأئمة المتبوعين، فلا ينبغي للحائض قراءة شيء من القرآن ابتداء، وما يخشى من خوف النسيان، فيمكن استذكاره في القلب؛ فهذا غير ممنوع منه، لكن لو قدّر تعذر ذلك في حق من تخاف نسيان القرآن، فلعلها إذا قرأت تكون معذورة، أما ابتداء فلا ينبغي، والله أعلم.



[1]- أخرجه البخاري ح (297)، ومسلم ح (719).

[2]- ينظر: إحكام الأحكام (1/ 160).

[3]- فتح الباري لابن رجب (2/ 48) .

[4]- فتح الباري لابن رجب (2/ 45) .

3245 زائر
1 | 0
المقال السابق
المقال التالى

روابط ذات صلة
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:53:51
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 01:26:57
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:57:18
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:58:40
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 06:59:08
التاريخ: 1/9/1435هـ الموافق: 2014-06-28 00:55:45
التعليقات