التعليق على صحيح مسلم .. المبتدأ والخبر

QR code
د. عمر بن عبد الله المقبل
تاريخ التحديث: 2014-08-19 15:11:40

التعليق على صحيح مسلم .. المبتدأ والخبر

في عام 1416هـ جمَعني لقاءٌ بشيخنا العلامة محمد ابن عثيمين  ـ رحمه الله ـ وكان الشيخ وقتها قد مضى على تعليقه على صحيح الإمام مسلم رحمه الله (261هـ) نحو سنتين تقريباً، إذ كانت البداية في 17/2/1414هـ، فطلبتُ منه الإذن بإخراج تعليقِه على الكتاب؛ فوافق وهو يبتسم ـ جزاه الله عنّي خير الجزاء ـ بعد التفاهم مع أخيه د.عبدالله ـ شفاه الله ـ.

ولمّا قضى اللهُ قضاءَه بالحق، وتُوفي شيخُنا ـ رحمه الله ـ في 15/ 10/ 1421هـ، وتشكّلت المؤسسةُ الخيريةُ التي تعنى بعلم الشيخ والاستمرار في تبنّي الأعمال الخيرية التي كان يرعاها؛ بدأتُ بالعمل -بعد خطاب المؤسسة الذي أذن بالعمل- في الكتاب.

والحقيقة أن العمل كان فوق تصوري بكثير، فبدأتُ بالمقدمة وكتاب "الإيمان"، اللذان يشكّلان المجلد الأول من التعليق، وبِيْعَ في معرض الكتاب الدولي بالرياض عام 1427هـ، ووصلت الملاحظاتُ من طلاب العلم على هذا المجلد، فاستدركنا ما ظهرتْ وجاهتُه، ومِن تلك الاقتراحات أن يخرج الكتاب كاملاً، فكان ذلك في هذا الشهر ـ شوال 1435هـ ـ بعد أربعة عشر عاماً من وفاته رحمه الله.

ولما كان العملُ في الكتاب يمر بمراحلَ كثيرة، وفيها طُول عليّ كمُراجع ومُصحِّح للملازم، تم التفاهم مع المؤسسة بما يضمن تسريع العمل، مع الاحتفاظ بالشروط المعتمدة في نشر تراث الشيخ، وأن يَبقى دَوري في مراجعة الصياغة النهائية، والتأكد من سلامته من الإشكالات التي قد تَقع بسبب طبيعة التقرير الصوتي للدرس، ومراجعة المواضع التي تحتاج إلى مزيد ضبط؛ فأُسند العملُ الفنّي بتجريد النص المفرّغ من الأشرطة مما لا حاجة له، وصياغته أقرب ما يمكن إلى التحرير، مع فهرسة الفوائد ـ على نمط ما فعلتُه في المجلد الأول ـ إلى باحثٍ علمي ترتضيه المؤسسة، فتمّ ذلك بحمد الله.

لقد عتبَ كثيرٌ من محبّي علم شيخنا على تأخُّر صدور هذا التعليق، وعتبهم في محلّه، ولو تفرّغ المراجع للكتاب المسنَد إليه؛ لم يحتج لكل هذه السنين! لكن من أهمّ أسباب هذا التأخر المتعلقة بالمُراجع: أنه غير متفرغ!

وأتذكرُ جيداً أن المجلد الأول أُحيل إليّ وأنا في أواخر مرحلة الدكتوراه، مع التدريس في الجامعة، وغيرها من الارتباطات العلمية، هذا فضلاً عن بقية الأعذار التي تتعلق ببقية الأطراف ذات الصلة بنشر الكتاب وطبْعه، وهذا كلّه يُقال لتوضيح السبب، وليس لتبرير التقصير الذي وقع في التأخير، وأنا أستغفر الله من ذلك.

أما أهم مزايا تعليق شيخنا على صحيح مسلم، فيمكن إجمالها في الآتي:

1)   أنه اعتنى بتوضيح المعنى الخاص بكل حديث.

2)   اهتمامه بفقه الحديث، وذكر فوائده، وقد تَكثُر هذه الفوائد، فتصل إلى أكثر من عشرين فائدة على الحديث الواحد، وهي تزيد وتنقص بحسب طول المتن وقِصَره، يُنظر مثلاً تعليقُه على حديث المجامع في نهار رمضان (5/353-362)، وقصة إيلائه صلى الله عليه وسلم من نسائه (7/ 303-317) ، وقصة بيع جمل جابر (8/204 - 222).

3)   تعليقه على تبويبات النووي ـ أحياناً ـ موافقةً أو اعتراضاً، وبيان وجه ذلك.

4)   عنايته بمُشكِل الحديث ومُخْتَلِفِ الحديث ـ وبينهما فرقٌ معروف عند أهل العلم ـ،وأرى أن هذه من أبرز مزايا الشرح، وهي طِلْبةُ الباحثين من طلاب العلم في كتب الشروح، وأمثلة هذا كثيرة بحمد الله.

5)   التنبيه على الأمثلة التطبيقية للعلوم الأخرى، كعلوم القرآن وأصول الفقه، ومصطلح الحديث، يُنظر مثلاً: تعليقه على مقدمة مسلم، و تعليقه على الأحاديث: (715، 1145، 1452، 1572، 1691).

6)   اهتمامه باللفتات التربوية التي تتضمنها الأحاديثُ أو تشير إليها، فلقد كان شيخنا عالماً ربانياً، يربي بصغار العلم قَبل كباره، وكان ينقل بعضَ ما مرّ به من تجارب، قد لا توجد إلا في هذا الكتاب، مثل قوله: "ولقد أوصاني رجلٌ من عامة الناس فقال لي: يا بُني! احرص على نشر العلم حتى في المجالس، كمجالس القهوة، أو الغداء، أو ما أشبه ذلك، ولا تترك مجلساً واحداً إلا وأهديتَ إلى الجالسين ولو مسألة واحدة! أوصاني بذلك، وأنا أوصيكم بذلك؛ لأنها وصية نافعة"ا.هـ، ويُنظر تعليقه على الأحاديث: (152، 1147، 1154).

ومثل: رأيه في قسمة المال على الورثة قبل الوفاة، فقد أبدى فيها رأياً تربوياً، وكذلك: وصيته لمن يَشعر بالعُجب في بداية طلبه للعلم، وأمثال هذه الوصايا كثيرة ومبثوثة في الشرح.

وهذه ميزة الشرح في الكتب الجوامع، بخلاف كتب الأحكام ـ أحاديث الحلال والحرام ـ والتي تقتصر غالباً على موضع الحديث الذي يخدم التبويب الذي قَصَده مصنفُ الكتاب.

7)   ربطه ما يشرح من أحاديث بالواقع وما يتصل به من مسائل معاصرة، مثل: حكم المشاركة في البرلمانات، ومثل تفصيله في حكم الأناشيد، حكم العرائس المعاصرة للأطفال، وحكم إجابة دعوة العرس التي تأتي عن طريق بطاقة، وغيرها.

8)   أن تعليقات الشيخ تتسم بالوضوح، وعمق المعلومة، كما هو شأنه في بقية كتبه.

هذه من أبرز المزايا التي تميز بها تعليق شيخنا رحمه الله تعالى، ومخبَر الكتاب أبلغُ مما رقمتُ، وخيرٌ مما سطرتُ، والكتاب مشحون بالفوائد، ولا يمكن لباحث يريد استقراء منهج شيخنا في مختلف الحديث ومُشْكِله دون قراءة هذا السِّفر المبارك.

وكم تمنيت ـ كغيري من طلاب العلم ـ أن الله تعالى فسحَ في أجل الشيخ ـ رحمه الله ـ ليتم تعليقه عليه، إذْ لم يكمله الشيخ، بل اخترمته المنيّةُ قبل إكماله، وكان آخر حديث وقف عليه الشيخ حديث: "إياكم والجلوس في الطرقات"، ومجموع ما علّق عليه الشيخ يبلغ نحو ثلثي الكتاب، في ليلة 29/2/1421هـ، أي قبل وفاته بسبعة أشهر ونصف تقريباً.

أسأل الله تعالى أن يجزي شيخنا عنا خير الجزاء، وأن يجمعنا به في دار الكرامة، إنه وليّ ذلك والقادر عليه.

  • الكلمات الدالة
9151 زائر
9 | 0

روابط ذات صلة
إن للحافظ ابن رجب : (ت: 795هـ) كتاباً بديعاً حافلاً بالفوائد، اسماه "لطائف المعارف"، جمع فيه من العلوم والفوائد المتعلقة بالشهور والأيام ما تَقرّ به عينُ طالب العلم، وراغب الفائدة. ومِن جملة هذه الفصول التي تحدث فيها؛... المزيد
التاريخ: 2/1/1441هـ الموافق: 2019-09-01 05:25:00
د. عمر بن عبد الله المقبل
أيها الإخوة في الله: إن نهاية الأعوام، وبداية السنوات لها في النفس أثرٌ معنوي، ودلالات معينة، وهي تختلف من شخص لآخر بحسب دينه، وبحسب نظرته للحياة، إلا أن المسلم الفطن -وهو يعيش أواخر عام وبدايات آخر- يتعامل مع هذه... المزيد
التاريخ: 2/1/1441هـ الموافق: 2019-09-01 05:24:07
د. عمر بن عبد الله المقبل
ففي مثل هذه الأيام من كل عام تتوارد الأسئلةُ على أهل العلم عن حكم التهنئة بالعام الهجري الجديد. وكالعادة - في مثل هذه المسائل التي لا نص فيها- يقع الاختلاف بين أهل العلم، والأمر إلى هذا الحد مقبول؛ لكن أن يجعل ذلك من... المزيد
التاريخ: 2/1/1441هـ الموافق: 2019-09-01 05:23:36
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
إن المقام ليس مقام حديثٍ عن مزايا هذا التاريخ، بل هي نفثة مصدور مما أراه من استفحال التعلق بالتاريخ الميلادي إلى درجة ربط الشعائر الدينية به! ولو تأمل الإخوةُ -الذين يضعون تلك الوسوم (الهاشتاقات)- ما فيها من التناقض... المزيد
التاريخ: 28/12/1440هـ الموافق: 2019-08-29 06:54:23
د. عمر بن عبدالله المقبل
ومن المهم جداً ـ ونحن نتحدث عن هذه الصور وغيرها كثير ـ أن يكون أداؤها وفعلُها بلا مِنّة، بل بنفْسٍ منشرحة، تشعر بأن المنَّة كلَّها لله؛ أن جعل يدَه هي العليا المنفقة الباذلة، وأن يستشعر أنه لولا فضلُ الله لكان في مكان... المزيد
التاريخ: 29/11/1440هـ الموافق: 2019-08-01 07:42:10
د. عمر بن عبد الله المقبل
لقد طُرِقتْ هذه المسألةُ كثيراً، لكن مع تكرُّر الشكوى من المصائب، وتجدد الهمومِ والمنغّصات؛ كان تقريبُ كيفية تلقّي هذه الأقدار المؤلمة مِن الأهمية بمكان، مستفيداً من نصوص الوحيين، وكلام العلماء والعقلاء، وقد نظمتُها... المزيد
التاريخ: 18/11/1440هـ الموافق: 2019-07-21 08:25:37
التعليقات