منعشات الروح

QR code
د. عمر بن عبد الله المقبل
تاريخ التحديث: 2018-07-06 15:19:23

منعشات الروح

 

في مجلسٍ من المجالسِ العابقةِ بأنفاسه صلى الله عليه وسلم؛ جاءته هديةٌ، يبدو من خلال قراءة كلام الراوي أنها غريبة وعزيزة، لقد كانت عبارة عن ثوب حرير!

يقول الراوي: فجعلنا نلمسه، ونتعجب منه! لِمَ؟ إنهم الصحابة الذين تدثّر أغلبهم ألبِسةَ الفقر وشظفَ العيش.. فمِن أين لهم مثل هذه؟ لذا؛ فهم لما أبصروا المناديل لم يخفوا فرط اندهاشهم، وظهرَ ذلك الاستغرابُ على تصرفاتهم بشكل عفوي، صوّرها الراوي بقوله: "فجعلنا نلمسه"! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((أتعجبون من هذا؟)) قلنا: نعم، قال: ((والذي نفس محمد بيده إن مناديل سعد بن معاذ في الجنة أحسن من هذا))([1]).

هكذا يربي صلى الله عليه وسلم صحابتَه على التعلُّق بالآخرة، ويهتبل الفرص، ويغتنم المواقف للتذكير بها، والذي يورث تذكرُها والتعلقُ بها الزهدَ في الدنيا، ذلك الزهدُ الذي لا يُقْعِدُ عن عمارتها، بل يسير وفق المنهج القرآني: ﴿وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا﴾[القصص: 77].

إن هذا المنهج النبوي في التعليق بالآخرة؛ يُنعِش الروحَ التي تَنصب وتَتعب وهي تتطلع إلى بهرج الدنيا ومتاعها الزائل، تطلعاً يملأ القلبَ حسرةً على فوات ما يراه مما يتنعّم به أهلُ الملك والثراء الفاحش.

ويكفي في تصور خطورةِ الانغماس في الدنيا تدبُّرُ هذه الآية العظيمة: ﴿قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ﴾[التوبة: 24].

وأما الأثر الملموس للانغماس فيها فلا يحتاج لاستدلال كثير؛ فيكفي من آثاره: الغفلة عن الآخرة، وتشتت القلب وقسوته، وما يتبع ذلك من رِقّةٍ في الدين، وأمراض قلبية مهلكة؛ كالشحّ والكذب، والاستهانة بالمكاسب المحرمة، والسعي للتصدر، واستعداء كل قوةٍ ممكنة ضد من يحول بينه وبين ذلك.

ولأجل ذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يغتنم كل فرصة مناسبة ليقرر هذه الحقيقة، ومن ذلك: أنه دخل السوق مرةً، فمرّ بجدْيٍ أَسَكَّ -أي: صغير الأذنين أو مقطوعهما- ميّت، فتناوله فأخذ بأذنه، ثم قال: ((أيكم يحب أن هذا له بدرهم؟)) فقالوا: ما نحب أنه لنا بشيء، وما نصنع به؟ قال: ((أتحبون أنه لكم؟)) قالوا: والله لو كان حياً؛ كان عيباً فيه، لأنه أسكّ، فكيف وهو ميت؟ فقال: ((فوالله للدنيا أهون على الله من هذا عليكم))([2]).

فانظر كيف استعمل النبيُّ المربي صلى الله عليه وسلم لأمته الحرير مرةً -وهو أنعم ما يكون- والجديَ الأسكّ مرةً أخرى -وهو شيء تنفر النفوس عنه-، كيف استخدمها وسيلةً إيضاحية؛ لغرس القيمة التربوية، وذلك ما أدركته التربية الحديثة لاحقاً من أثر هذه الوسائل في ترسيخ المعاني!

ويخرج صلى الله عليه وسلم إلى الخندق، فإذا المهاجرون والأنصار يحفرون في غداة باردة، فلم يكن لهم عبيد يعملون ذلك لهم، فلما رأى ما بهم من النَّصَب والجوع، قال: ((اللهم إن العيش عيش الآخره، فاغفر للأنصار والمهاجره))([3]).

نعم كان صلى الله عليه وسلم يعلِّق قلوبَ أصحابه بالآخرة، ويزرع فيها الزهد في هذا المتاع الزائل، ويدفعهم دفعاً نحو حثِّ الخطى في السير إلى الله، لكن هل انتهت الحكايةُ عند مستوى الدفع نحو ذلك الطريق؟ لا، فقد كان من هديه صلى الله عليه وسلم الدفعُ والرفعُ: الدفعُ نحو الطريق، والرفع لمن مال عنه -وإن كان مسرعاً- ففي زمنه صلى الله عليه وسلم كان هناك ثلاثة نفرٍ سألوا عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم؛ فكأنهم تقالّوها، فقالوا: أين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم؟ قد غفر اللهُ له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخر! قال أحدهم: أما أنا فإني أصلي الليل أبداً، وقال آخر: أنا أصوم الدهر ولا أفطِر! وقال آخر: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبداً، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ((أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله أني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني))([4]).

فما أجدر الآباء والمربين أن يسلكوا هذا المنهج مع مَنْ تحت أيديهم من الأبناء والنشء، خاصة في هذا العصر الذي أضحت وسائل الإعلام التقليدي والجديد تضخُّ من البرامج والأفلام والدعايات ما يُصادِم هذه القيمة الشرعية المتوازنة، بل صارت تُعَظِّمُ الدنيا في العين والقلب، فيبكي ويضحك لأجلها، ويحزن ويفرح لها، ويوالي ويعادي عليها، بل صار الطفل الصغير يتحدث عن أمانٍ دنيوية بحتة، لم يكن يتحدث فيها ابن الأربعين قبل عقدين من الزمان!

حقاً إن حاجات الروح تتعارض في جملتها مع كثيرٍ من مترفات عصرنا المادي، الذي يدغدغ أجسادَنا بالنعيم الزائل، ويذَرُ أرواحنا ظامئةً تذروها الرياح!

 

 



([1])  البخاري ح(3249) من حديث البراء، وفي مسلم ح(2469) من حديث أنس. رضي الله عنهما.

([2]) مسلم ح(2957).

([3]) البخاري ح(2834)، مسلم ح(1804).

([4]) البخاري ح(4776).

  • الكلمات الدالة
5135 زائر
2 | 0
المقال السابق

تعلمت من عامل النظافة

المقال التالى

منامات


روابط ذات صلة
د. عمر بن عبد الله المقبل
الله أكبر! إنها نفوس الكبار، التي لا تسمح لأحد أن يصطاد في الماء العكر! ولا تسمح - أيضاً - بتضخيم الأخطاء، ولا ترضى بنقل الخصومة الشخصية وجعلها خصومةً دينية. وهذا الموقف من سعد ـ رضي الله عنه ـ يذكرنا بموقف مشابه وقع... المزيد
التاريخ: 15/6/1440هـ الموافق: 2019-02-20 17:44:26
أ.د. عمر بن عبد الله المقبل
قال أحمد بن يونس اليربوعي: قدمتُ البصرة، فأتيت حماد بن زيد، فسألته يملي علي شيئا من فضائل عثمان، فقال لي: من أين أنت؟ قلت: من أهل الكوفة! قال: كوفي يطلب فضائل عثمان؟ والله لا أمليتها عليك إلا وأنا المزيد
التاريخ: 23/5/1440هـ الموافق: 2019-01-29 06:32:04
أ.د. عمر بن عبد الله المقبل
أما سبب الموت الحسي، فمنذ تلك الوجبة اليهودية التي دُسّ فيها السم له صلى الله عليه وسلم،وأثر تلك الوجبة يؤثر في جسده الطاهر صلى الله عليه وسلم، حتى قال - في وجعه الذي مات فيه -: ((مازلت أجد من الأكلة التي أكلت بخيبر، فهذا... المزيد
التاريخ: 23/5/1440هـ الموافق: 2019-01-29 06:03:35
لكن الغرض: الإشارة إلى معنى مهمٍ؛ ألا وهو: النظر في البُعد الدعوي والتربوي لهذا التقسيم، والذي يُفوّتُ عدمُ تأمله - على الداعية وطالب العلم - خيراً كثيراً، بل قد يوقعه تركُ هذا التأمل في إشكالات علمية وعملية كبيرة! وما... المزيد
التاريخ: 23/5/1440هـ الموافق: 2019-01-29 06:00:45
أ.د. عمر بن عبدالله المقبل
تعلمني سورة الفاتحة (1): أن الحمد -وهو الثناء المقرون بالحب والتعظيم- لله وحده. 2. تعلمني سورة الفاتحة (2): المزيد
التاريخ: 30/4/1440هـ الموافق: 2019-01-06 06:04:47
د. عمر بن عبد الله المقبل
...وليس المراد من هذه الأسطر تلمسُ أسباب انتشار هذه الظاهرة، بل المراد التنبيه إلى علاج رباني عظيم لهذه الظاهرة، ألا وهو تدبر سورة الفاتحة، التي هي السبع المثاني، والقرآنُ العظيمُ الذي أوتيه نبينا صلى الله عليه... المزيد
التاريخ: 25/4/1440هـ الموافق: 2019-01-01 07:03:20
التعليقات